عن المركز

نحن نساء نعيد كتابة تاريخنا وتاريخ مجتمعاتنا لخلق بديل يستبدل ما تمّت صياغته من قبل المؤسسة الحاكمة بغية الحفاظ على القمع والإحتلال وتعميقهما. بواسطة البحوث التي تعلي أصواتنا، نتطلع لإيجاد تاريخ مشترك – تاريخ لا يتجاهل الممارسات القمعية والقصص التي تم إسكاتها.

نحن نناضل ضد السردية المهيمنة ونُحضر من القاع حكايانا التي شُوّهت أو التي لم يُعترف بها أبداً أو تلك التي تم تعريفها على أنها غير مهمة وجرى تهميشها. عن طريق كتابة التاريخ من زوايا أخرى – نقدية ومقاوِمة، نسوية، متعددة الثقافات، طبَقية، مثلية الجنس، زاوية المضطهَدة/المسكَتة التي تتحدث بصوتها – نحن نطمح أيضاً إلى تشكيل واقع معاصر يختلف عن ذلك المألوف لنا.

إلتزامنا هو نحو تطوير الوعي من أجل تغيير القائم. وسائلنا هي الحراك في إطار البحوث النسوية، التوثيق النسوي، الأرشيف النسوي والمكتبة النسوية. بحوثنا مرتبطة بالعمل والتحرك. بحوثنا نسوية، فلا نفصل ما بين الشخصي والسياسي. لأن الشخصي هو السياسي والسياسي هو الشخصي. إننا نعتبر هذا المبدأ ضرورياً لخلق صوتنا الجديد داخل الفضاء النسوي والحفاظ على حق الأصوات المختلفة بأن تُسمَع.

تواصلوا معنا